بشير بن علي – basheer bin ali

موقع شخصي للمدرب والإعلامي بشير بن علي.

أكتوبر
24

الحج خواطر حاضرة

بواسطة basheer تعليق واحد

الحج خواطر حاضرة

بقلم بشير بن علي

ما أسعد الحجيج في هذه اللحظات وهم يسيرون في جنبات البيت الحرام، وتبقت ساعات معدودة بينهم وبين جبل الرحمة والتعرض لنفحات الله في عرفات. ليعودوا والفرحة تغمر محياهم،كيف لا . وقد عادوا كما ولدتهم أمهاتهم.

بل أكثر فما تم التجاوز عنه هو السيء من العمل ليبقى رصيدهم من الحسنات ساريا، والسعيد من كانت أوبته وتوبته نابعة من قلب حي ،لينعم بقولة تعالى: (إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً) الفرقان : اية 70.

وإذا كنا في بيوتنا فما أحلى أن نعي الفكرة ونفهم مقصود الحج، ولعلك قارىء العزيز تسرح بأفكارك في رحاب هذا الحدث العظيم.فكما يطوف الحاج بالبيت العتيق سبعة أشواط،فما أشبه الطواف بالمراحل وهي كثيرة في حياتنا فقد مررنا بمراحل في بطون أمهاتنا حتى خرجنا للعالم ،ثم خضنا مراحل التعليم والدرس لسنوات اخرى. وكما يسعى الحاج بين الصفا والمروة ،فكأني بك تسعى في هذه الحياة وسط الزحام لترى أناس وتفارق آخرين وتشعر بالتعب وتبذل المزيد من الجهد لتصل إلى هناك.

أما عرفة والوقوف هناك.فهذا طلب استراحة لتراجع مسيرة حياتك وتتوقف لتنظر الجيد من السيء، كما تتذكر تلك الوقفة بوقفة أخرى بين يدي الديان يوم القيامة مع الفارق أنك ستكون وحيداً حينها. وعندما يصل الحاج إلى مزدلفة ويرى جموع الحجيج وقد ناموا في ثيابهم البيضاء وهم يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، وكأنها لوحة ضخمة لمدينة الساكنين ، فلا سبيل إلا لتذكر الموت وكفنه الأبيض.

حتى إذا أشرقت الشمس ووقف الحجيج عند المشعر الحرام يذكرون الله كما أمرهم.فإنك تتذكر نعمة الله عليك ،وروحك ترتد إليك صباح كل يوم. ومع حركتهم بإتجاه الجمرات،فإن الرسالة الأبدية بالصراع على هذه الأرض وقسم إبليس، عليه من الله ما يستحق ،بإدخالنا النار عبر إغوائنا وإيقاعنا في الملذات والشهوات تتجدد حينها ويتجدد معها العزم على الثبات والصبر على الطاعات والبعد عن المعاصي والذنوب.

كثيرة هي محطات التذكر مع كل خطوة يخطوها الحاج في تلك البقاع، ذكرى أبونا إبراهيم وزوجته وإبنه اسماعيل.
ذكرى نبينا عليه وعليهم أفضل الصلاه والتسليم.
ذكرى الألوف من المسلمين الذين هفت أنفسهم لذاك المكان ولم تتسع لهم الدنيا لتغدو أحلامهم حقيقة أمام ناظريهم.فلهم منا كل الدعاء بأن يكتب الله أجرهم. 
ولك أيضا قارئنا العزيز بأن يبلغك الله ذاك المكان وأنت في صحة وعافية.

وكل عام والجميع بخير.
وأعادة الله عليكم أعوام عديدة وأزمنة مديدة وأنتم في صحة وعافية.

التصنيفات: الأفضل, وحي القلم

تعليق واحد so far.

  1. I like this site very much so much excellent information.

اترك تعليقاً


التدوينات المميزة

مصباح علاء الدين

مصباح علاء الدين   بقلم بشير بن علي أحلام الصبا وخيالاته البريئة، والتي كانت تتنوع مع كل فكرة ...

التفكير الكسول

    التفكير الكسول       بقلم :بشير بن علي لا شك أن دعوة القرآن الكريم لنا بالتفكر واستخدام ...

الإيجابية الشخصية

الإيجابية الشخصية بقلم بشير بن علي يبادرك بالقول أنتم معاشر المدربين تعلمونا عن الإيجابية كل يوم،وأن نرى ...

الأكثر قراءة

خطوات عملية البيع

لكل عملية بداية ونهاية، وبينهما تنتظم جملة من الخطوات والمسارات ...

سر اعتراضات العملاء

يظن البعض بأن هناك أسراراً خفية وراء اعتراضات العملاء، وانهم ...

المال العسل

المال العسل بقلم : بشير بن علي لم تقترن مهنة بالمال مثل ...

مصباح علاء الدين

مصباح علاء الدين   بقلم بشير بن علي أحلام الصبا وخيالاته البريئة، والتي ...

التفكير الكسول

    التفكير الكسول       بقلم :بشير بن علي لا شك أن دعوة ...

الرعاه